المدونات هي واحد من أفضل الطرق لكسب المال من الأنترنيت و بعض المدونين يقومون بربح مبالغ خيالية من مدونتهم للكم الهائل من الزوار الذين يقومون بزيارة مدونتهم يوميا ، لذا فعليك أن تفكر في إنشاء مدونة في المدال الذي تجيده لكن قبل ذلك يجب أن تكون على استعداد للإلتزام بالتدوين في مدونتك يوميا أو على الأقل كل أسبوع و من المهم جدا أن تقوم بكتابة التدوينات بنفسك لأنه يجب أن يكون محتوى مدونتك من تأليفك و أسلوبك الشخصي اذا أردت حقا ان تستمر مدونتك في عالم الأنترنيت و تتميز في ظل المنافسة الشديدة الموجودة الآن.
عند النظر في التسويق مقابل المبيعات الشيء المهم لأي صاحب عمل هو التأكد من أنك تفكر في كلا الجانبين من المبيعات الشاملة ودورة التسويق، مع العديد من الشركات، وتدار كل من التسويق والمبيعات من قبل نفس القسم أو حتى نفس الأفراد بسبب حقيقة أنها تحتاج إلى أن تكون وثيقة الصلة، على سبيل المثال، استراتيجيات المبيعات تحتاج إلى دمج نفس الرسائل مثل الرسائل التسويقية من أجل أن تكون فعالة وتعظيم فرص نجاح عملية البيع، التركيز على كل من “سحب” و “دفع” بشكل فعال سوف يضمن أن عملك في وضع مناسب لتحقيق النجاح.
و للإجابة على هل الربح من الأنترنت حقيقة أم كذب؟ يمكننى الرد على هذا السؤال بكل بساطة ربح المال من الأنترنت يمكنك من جني المال و أنت فالمنزل الان أصبحت العولمة هي من تحكم العالم فالعالم أصبح كالقرية الصغيرة مرتبط ببعضه البعض يمكنك التواصل مع أي شخص مهما كان يبعد عنك آلاف الكيلو مترات بالصوت و الصورة من خلال الأنترنت. فكان الوصول إلى أكثر من 90% من سكان العالم مستخدم للأنترنت، هدفا للشركات المعلنة للوصول إلى شريحة مستهدفة من المستخدمين عبر مواقع معلني المحتوى و التي تعرض الأعلانات الخاصة بالمستخدمين بنظام الأعلانات المطابقة للمحتوى التى تعرض الأعلان عليه، وبذلك تنجح الشركات المعلنة فى الوصول إلى الشريحة المستهدفة من العملاء بكل سهولة، و من أشهر المواقع الخاصة بمعنى المحتوى هو “Google Adsense ” و هو خاص بشركة جوجل و التى تمتلكه و تقوم على تطويره.
لكن في الحقيقة الربح من الأنترنيت هو أمر في غاية السهولة إذا ما إلتزمت بتخصيص وقت معين من يومك كل يوم للقيام بعمل ما على الأنترنيت و هناك العديد بل المئات من الطرق التي يمكنك كسب المال من الأنترنيت و الربح عن طريقها بحيت يمكنك تحقيق دخل لا بأس به لكنني هنا لن أتحدث عن جميع طرق الربح من الأنترنيت بل سوف نتحدث فقط عن أفضل 10 طرق للربح من الأنترنيت و كسب المال و التي يمكن أن تجعلك غنيا في المستقبل إذا ما واصلت العمل عليها ، نعم يمكنك أن تصبح غنيا من الأنترنيت صدق أو لا تصدق لكن الوطن العربي مليئ بالأشخاص الذين بدأو رحلتهم من تحت الصفر في عالم الربح من الأنترنيت و الآن هم يحققون آلالاف الدولارات شهريا إن لم يكن يوميا .

واحدة من أفضل 10 طرق لربح المال من الأنترنيت و تحقيق مدخول جيد هي أن تكون على علم بقواعد البرمجة و التطوير فالأشخاص المحترفون في البرمجة يقومون يوميا بربح مئات الدولارات من الأنترنيت عن طريق برمجة المواقع و الألعاب و مختلف تطبيقات هواتف الآندرويد و الآيفون ، و البدء في تعلم البرمجة أمر يجب أن تضع في ذهنك لأنك عاجلا أم آجلا إذا كنت تريد تحقيق أعلى دخل ممكن من الأنترنيت يجب أن تتعلم على الأقل لغة واحدة من لغات البرمجة الموجودة و يمكنك الإطلاع على على جميع المواضيع حول البرمجة و كيفية تعلم البرمجة مجانا و بأسهل الطرق للبدء في الربح من الأنترنيت عبر الشروحات و المواضيع حول كيفية تعلم البرمجة.
كجزء من جهودنا المضنية فى تحسين تجربتك عبر خدماتنا و مركز خدمة الدعم التقنى فى wppit فإننا دائما نعمل على تحديث محتوى الخدمات و التركيز على البحث و الدراسة لتوفير أكثر الحلول الإبتكارية فى التجارة الإلكترونية و الإبداع فيما نطرحة من خدمات و أفكار و حلول تقنية متطورة و لذلك نحن نعدكم بتقديم خدمة تتميز بالجودة و الإحترافية و توفير بيئة و مناخ عمل مناسب جداً لنمو أعمالكم , و إتاحة الفرصة للمبتدئين فى التجارة الإلكترونية للبدء فى تحقيق هدفهم و إطلاق اولى أعمالهم بكل سهولة و التألق سريعا فى سوق الويب العربى ..
ابحث عن موضوع مربح. ابدأ باهتماماتك، ثم اكتب عن العديد من الأفكار المتخصصة بقدر الإمكان. فكر في مواضيع يبحث عنها الناس على الانترنت. تشمل الأفكار الأهواء (مثل التصفح أو بناء الجسم)، والمخاوف (مثل العناكب أو التحدث أمام الجماهير)، والمشاكل (مثل التخلص من الديون). قم ببحث عن الكلمات الرئيسية لمعرفة إذا كان الآخرين مهتمين بالموضوع. حاول التعرف على إذا ما كان اسم المجال متاحًا ويطابق الكلمة الرئيسية بنسبة 100%.[٨]
قد يقدم التسويق بالعمولة فرصة احتكاك منخفضة للغاية في مجال بيع المنتجات عبر النت، وفي حين أنك تحتاج لجمهور لبيع المنتجات أو الخدمات، صار الآن بإمكانك ربح المال وأنت مستريح في منزلك. بعض المنتجات والخدمات تدر أرباحًا مجزية، ما يعني أنك لو تصرفت بحنكة، سيمكنك بسهولة تحقيق أرباح كبيرة من خلال توجيه الترافيك أو عدد الزيارات إلى عروض بعينها (يمكن أن تكون شراء منتج، تسجيل بموقع، اشتراك بدورة تعليمية..)؛ طالما أنك تستهدف الاهتمامات الصحيحة.
اختبار المواقع. اختبار قابلية الاستخدام عن بُعد يعني أن تحصل على أجر مقابل التنقل في موقع اليكتروني لأول مرة، وإعطاء تعليقات لصاحب الموقع. تستغرق معظم التجارب 15 دقيقة، وقد تحصل على مقابل ما يصل إلى 10$ لكل اختبار. يشمل الاختبار تنفيذ سيناريو على موقع العميل وتسجيل نفسك للقيام بذلك. على سبيل المثال، قد يُطلب منك اختيار سلعة وشرائها من على موقع أحد بائعي التجزئة.[٢]
وقد عقدت لجنة التجارة الفدرالية عددا من ورش العمل للصناعة ومجموعات المستهلكين ودعاة الخصوصية لاستكشاف المبادئ التوجيهية الصناعية لحماية خصوصية المستهلكين على الإنترنت، في يونيو 1998، أصدرت لجنة التجارة الاتحادية الخصوصية على الإنترنت تقرير إلى الكونجرس، وأشارت في التقرير إلى أنه أكثر من 85 في المائة من جميع المواقع الإلكترونية تجمع معلومات شخصية من المستهلكين، فإن 14 في المائة فقط من المواقع في العينة العشوائية للمواقع التجارية التابعة للجنة التجارة الاتحادية توفر أي إشعار للمستهلكين بالمعلومات الشخصية التي يجمعونها أو كيفية استخدامها.

تقنيات التسويق الإلكتروني تسمح بتطوير العلاقة مع الزبائن إلى مستوى لم يبلغ من قبل: التفاعل المتواصل متاح الآن. وإن لقي بعض المقاومة من بعض الزبائن معتبرين هذا النوع من التسويق تطفلا، أو العكس سالبا للذاتية. ومع ذلك، فإن استخدام تقنيات الإبلاغ الطوعي، مثل ملامح الاهتمام يتزايد قبول بين المستخدمين وخاصة منهم أولئك الذين يترددون على الموقع التجاري. التسويق الإلكتروني يستخدم للحصول على عملاء لتحقيق الفائدة القصوى للبيع على موقع ما وربح ولاء العملاء. استخدام الوسائل الحديثة في حين أن تقع تحت شرط قانوني، الأمر الذي يتطلب من المسؤول عن الموقع إجازة إلى أن وفقا لقانون حماية البيانات من 6 كانون الثاني / يناير 1978 (المادة 34)، للمستخدمين الحق في الوصول، وتصحيح وتعديل وحذف البيانات. وكل الأمور المتعلقة بتلك البيانات الشخصية، أو لممارسة حقوقها بموجب قانون حماية البيانات، يجب على المستخدمين أيضاً أن يكونوا قادرين على اكتشاف وسيلة للاتصال بالمسؤول عن الموقع. على اعتبار أن بيئة الإنترنت الآن أصبحت واسعة الانتشار، وكذلك نظراً للتطور التقني وزيادة سرعة التصفح أصبح من السهل الحصول على أي معلومة تخص منتج أو خدمةٍ ما على هذه الشبكة، كما أصبح بالإمكان اقتناء تلك السلعة والحصول عليها في زمنٍ وجيز، ليتمكن بذلك أي مسوق من الترويج لسلعته وبيعها متخطياً بذلك الحدود الإقليمية لمكان تواجده، وليدخل بسلعته حدود العالمية التي تضمن على الأقل رواجاً أكثر لتلك السلعة أو الخدمة. باختصار، جعل التسويق الإلكتروني الحصول على السلعة أو الخدمة ممكناً دون التقيد بالزمان أو المكان. يساهم التسويق الإلكتروني في فتح المجال أمام الجميع للتسويق لسلعهم أو خبراتهم دون التمييز بين الشركة العملاقة ذات رأس المال الضخم وبين الفرد العادي أو الشركة الصغيرة محدودة الموارد. تمتاز آليات وطرق التسويق الإلكتروني بالتكلفة المنخفضة والسهولة في التنفيذ، مقارنةً بآليات التسويق التقليدي، ولن ننسى بالطبع إمكانية تكييف نفقات تصميم المتجر الإلكتروني والدعاية له وإشهاره بصورة مجانية أو بمقابل مادي وفق الميزانية المحددة له، في حين يبدو من الصعب تطبيق مثل هذه الآليات على النشاط التجاري التقليدي. من خلال استخدام التقنيات البرمجية المصاحبة لبيئة التسويق الإلكتروني ولعمليات الدعاية في هذه البيئة الرقمية يمكن ببساطة تقييم وقياس مدى النجاح في أي حملة إعلانية وتحديد نقاط الضعف والقوة فيها كما يمكن توجيها لتحديد التوزيع الجغرافي للشرائح المقصودة بهذه الحملات وغير ذلك من الأهداف والتي تبدو صعبة التحقيق عند استخدام الوسائل التقليدية.
×